السبت، 17 أبريل، 2010

مرض الرجوع للخلف

... في هذه الإيام تتصاعد أصوات كثيرة من مختلف الإتجاهات ترغب في رجوع البلاد إلى الخلف منهم من يرغب في رجوعها بضع سنين و اخرون يرغبون في رجوعها مئات أو حتى الاف السنين .....


فبعد عرض مسلسل فاروق ظهر ما يسموا بالملكيين الذين يرغبون في عودة الملكية مرة أخرى قد يكون الحنين إلى فترة قطعاً أفضل مما نحن فيه لكن حقيقةً لا أفهم سر هذه الحماسة على الإطلاق ....محمد علي تولى الحكم سنة ١٨٠٥ ....و الملكية لم تعلن في مصر إلا عام ١٩١٤ على يد البريطانيين عندما وضعوا مصر تحت الحماية و اعلنوا تتويج حسين كامل بن إسماعيل سلطاناً على مصر ليعقبه فؤاد عام ١٩٢٢ سلطاناً ثم ملكاً ...و في عام ١٩٢٢ كانت مصر قد حصلت على إستقلالاً مشروط نتيجة لثورة ١٩١٩ ....و هي فترة رائعة بالفعل راجت فيها الليبرالية الوطنية و كافة الإتجاهات الفكرية الوطنية ...لكن هذا لم يكن انجازات الملك بل انجازات الشعب و النخبة الفكرية و السياسية اللامعة و التي نجحت في إنتزاع الإستقلال المشروط و دستور ٢٣ الرائع .....

و كما نعلم كان يتم التلاعب بالدستور و الإنتخابات و كان الشعب أكثره لا يلبس أحذية من الفقر ...حتى إنه قبل حركة الجيش نظمت القوة الوطنية مشروع يسمى مشروع الحفاء ......

أي إن فترة الملكية الرسمية للبلاد هي من ١٩١٤ إلا ١٩٥٢ هي ٣٨ عاماً فقط .........و فترة الجمهورية ٥٦ عاماً ...و أي انجازات فيها لا تنسب إلى ملوكها بقدر ما تنسب إلى النخب الفكرية و الدينية و السياسية اللامعة التي قادت الشعب لإنتزاع هذه المكسب من المحتل .....

فلا استطيع إن أفهم منطق عودة الملكية مرة أخرى كأننا إذا اعدنا الملك سنجد إن بلدنا تقدمت اقتصادياً و إجتماعياً فجأة .....و إذا سألت هؤلاء لماذا ترغب في عودة الملكية سيحدثك عن الماضي بدون أي رؤية للمستقبل على الإطلاق .......



أما الفرقة الأخرى فهي التي تريد أن تعيدنا إلا أجواء الخمسينيات و السيتنيات .....حيث الخطاب الناري و السياسة الغير عقلانية و الهزائم المتتالية و تحويل البلاد إلى سجن كبير بلا حقوق أو دستور أو حتى صحافة حرة و برغم إن تأميم القناة و بناء السد العالي كانوا أشياء مشرفة .....فإن إنسلاخ السودان عن الوطن و إعتبار مياه جزيرة تيران مياه دولية و المعتقلات و التعذيب الوحشي و الإعدامات الجماعية و هزيمة ١٩٦٧ بالإضافة إلى نتيجة الإنتخابات الخالدة ٩٩٬٩ ٪ .....و هؤلاء أيضاً لا أعرف هل يجب علينا أن نظل نعبد الصنم إلى الأبد .....و عندما تتحدث اليهم ستشعر لو إن الزعيم لا يزال على قيد الحياه فإن راياتنا كانت سترفرف على البيت الأبيض لأننا احتلينا الولايات المتحدة ......و هم إناس يرفضون الخروج من الماضي و يرون إن التاريخ يبدأ عند قدمي الزعيم و ينتهي عند نفس الأقدام .....و هم أيضاً يأخذون فترة زمنية تقدر بستة عشر عاماً و انتهت منذ حوالي اربعين سنة ....و يريدون إعادة تطبيقها مرة أخرى إليوم ...بدون النظر إلى معطيات الحاضر أو إحتياجات المستقبل ......و هم أسرى الماضي و حبيسي التنظير بلا منازع .....



أما الفرقة الثالثة فهم لا يسعون إلى ارجعنا ٤٠ أو ٦٠ عاماً ....لا انهم يبدعون فهم يريدون إن نرجع أكثر من ألف و اربعمئة عام كاملة .....حيث يرون من وجهة نظرهم الدينية القاصرة التي تريد إلغاء وفق لرؤيتها الوهابية الضيقة تاريخنا الإنساني و منجزاتنا الثقافية بل و قد بلغت الصفاقة ببعضهم إن يطرح عملية هدم أبو الهول و الأهرامات للتصويت و من سيقول لي انهم ليسوا بمصريين ....سأرد عليه بكل بساطة ...انهم جميعاً لا يعترفون بفكرة الوطن لأنهم ينشدون الأممية الدينية .....و هم أكثر فرقة مشدودة إلى ماضي لم تعشه بل تتخيله فقط .....و هم قمة المشروع الماضوي بلا منازع ....و لا توجد لديهم أية رؤية مستقبلية على الإطلاق ......



أنا شخصياً لا أريد عودة أية ملك لأن مصر ليست ورثاً لأحد على الإطلاق و لا ارغب في عودة زعيم ملهم لا يسأل عما يفعل و لا اريد أن أعود لأعيش في الصحراء و قطعاً يجب إن ننظر إلى المستقبل و ما نريده فيه بدلاً من الرغبة المرضية للرجوع إلى الخلف .......

هناك تعليقان (2):

  1. مقال رائع ياشريف أنا كمان قرفانة من كل الناس اللي عايزة ترجعنا ورا كأن لازم يبقى للتنمية والتقدم قالب اووصفة جاهزة جاية من عهد مضى حتى لو كان فاشل

    ردحذف
  2. الناس لما تفلس بتبص وراها ...أنا مش ضد اننا ندرس الماضي بس نخلق نموذجنا المعاصر للتنمية و التقدم ...بدل ما نجتزأ حقبة زمنية و نسقطها علي الواقع و طبعاً النتيجة هاتكون الفشل الذريع ...و الله يا سامية أنا بكتب عشان زهقت و قرفت من الناس دي ....تحياتي

    ردحذف