الثلاثاء، 13 أبريل، 2010

سفر الخروج (مدينة السراب )


في مدينة السراب ..قالوا له سنجعلك تعيش أبداً ...سنعطيك كل شيء ...ستلبس الذهب ..و تعيش ملكاً أبدياً في مدينتنا ...هذا ما نفعله لكل وليد في المدينة ...هي الحقيقة في السراب...ذهب فرحاً.....أخبره ساحر المدينة إنه لابد إن يكسى بالذهب ...بالحجر ...سيحمون جسده الوليد الذي يرتجف ...سيعيش إلى الأبد ...


اوثقوه بأوتار قلبه ...و غسلوه بماء أحضروه من نهر الحزن الذي يشق المدينة ...كسوه حجراً و زادوه ذهباً ...و طافوا به ارجاء السراب ...هكذا دائماً يفعلون ...وضعوه بجانب اخوته في الأرض الشاسعة ....زينوه...كان سعيداً ...سيعيش إلى الأبد ....

هطل المطر ...لم يشم رائحته...هبت الرياح لم تهز خصل شعره ...دارت مقلتيه في محجريهما ....لا فائدة....فقد تحول حجراً ....

في المساء يحضرون الطعام لكل الأصنام ...جائعاً...و هل يأكل الحجر ؟...هكذا همس ساحر المدينة ...ما إنت إلا صنم....

هم بمد يديه ليأكل ....لم يستطع ...ثقيلة وطاة الحجر حتي و لو مكسو بالذهب....

يحضرون الحسان من خارج الأسوار لترقص بمجون في عيد الجنون المنعقد بأمر سحرة المدينة ...قادراً على الإشتهاء ....عاجزاً على الأداء ....قادراً على الحب لكن اين الوفاء ؟

الجميع ينظرون ....ينتظرون ...يصطفون ...في ساحة الأصنام ....

كسوا كل شيء إلا عينيه ...حتى عندما صرخ ...تردد صوت الصدي بينه و بين الحجر .....

ذاب دخل كساؤه....تحلل داخل نفسه ...لم يشم إلا رائحته ....حتى يوم جاؤا...لينزعوا غطاء ...الذهب لم يستطع إن يعترض ...اخذوا الذهب ....ليبنوا قصراً لكبير السحرة على التل الأسود المطل على مدينة السراب .....

سرت الهمهمات بين الأصنام المصفوفة ...كريح تعصف بأوراق الشجر الميت في خريف زائل .....صلصلة العظام داخل أكفانها الحجرية ....أيقظت سكان التل الأسود البعيد ....

أتاه ساحر المدينة غاضباً...متوعداً ...ماذا تريد ...اريد الخروج ...أعطيناك الحياة الأبدية ...كسوناك حجراً ثم زدناك ذهباً ....حتي احضرنا لك أجمل جارية من خارج الأسوار لترقص لك...يا لك من ناكر للجميل ....تريد إن تعبث بقانون المدينة ...تركهم و ذهب ليشرب انخاب الدم أعلى التل ....في قصر الجمجمة ...المكتوب على جدرانه سيذبح الموت بجناحيه كل من يزعج الملك ... كان الملك الجالس على العرش المكسو بالجلد الأدمي ...في لحده البديع ...يلعب النرد مع الموت ....و يتبادلون الأنخاب ....كل ذلك في حراسة الأفاعي الملكية .....إتفق الملك مع الموت على إن يحصد ما يشاء من أرواح الأصنام المرصوصة بإنتظام في الساحة....في الليال المظلمة كان يسمع صوت منجله الصديء و هو يجتث الأصنام ....يضع الأرواح المحصودة في قارورته المعدنية و يرحل ممتطياً جواده العظمي ...متسربلاً بالسواد ....ينجز عمله سريعاً ليعود ليلعب مع الملك .....

لكنه توقف عن الحضور ....افتقده ...لم يعرف السبب ....عندما كان الملك و الموت يلعبون النرد كعادتهم كل مساء .....تحدث الموت كثيراً حتى أزعج الملك ....في الصباح ...وجدوا على جدران عرش الجمجمة مكتوباً....سيذبح الملك بجناحيه كل من يزعج الملك ......

تشقق الحجر ...و اندفعت الأرواح المحبوسة منذ القدم ....و إندفع معهم ..كانوا يبحثون عن أجسادهم التائهة ....جاس في ارجاء المدينة ...لم ير سوى أشلاء الأصنام المتناثرة في طرقات الصمت ....رأى صف طويل يمتد إلي الأفق البعيد بجوار نهر الحزن الذي يقسم المدينة .....إنتظم في الصف ...عندما انتصف الزمن ...وجد مسخاً جالساً ...سأله إلي اين نحن ذاهبون..لم يجبه دس ورقة صفراء مطوية في يده ...إلتزم الصمت ...إتبع من قبله ....وجد بوابة حجرية ....عندما عبر البوابة ...فض ورقته المطوية ....كان مكتوب فيها نرجو إن تكونوا قضيتم وقتاً سعيداً في الجحيم .....كان الملك لا يزال يلعب النرد وحده حتي لا يزعج الملك ........





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق