الثلاثاء، 11 مايو، 2010

تضامناً مع د. يوسف زيدان


في ظل الأزمة التي يعيشها الباحثين و الأدباء و الكتاب في محاولة لإعادة محاكم التفتيش و محاكمة القلوب و النوايا ....و الأن يقدم احد أكبر الكتاب في مصر د. يوسف زيدان لنفس الحملة التي استهدفت سيد القمني و محد عمارة و الكثيرين غيرهم و لكنني أري إليوم إن الكثيرين ممن ادعوا الليبرالية و الدفاع عن حرية الرأي التزموا الصمت لذلك أرجو من اصدقائي إن يعلنوا تضامنهم مع الكاتب الكبير ....